vrijdag 2 april 2010

Pasen

  Dit stuk werd geschreven door
Monem Azim, Luxor
Hij beschrijft hoe in Luxor
door de eeuwen heen
de paastijd werd gevierd.





بدون نفاق سياسي
مصر الفرعونية والمسيحية والإسلامية تجتمع في عيد واحد
'شم النسيم' مظهر أصيل لنسيج المجتمع المصري ومظهر لا يكذب ولا يخادع للوحدة الوطنية بدون رتوش أو خطب.
ميدل ايست اونلاين
كتب ـ عبدالمنعم عبدالعظيم
بداية من عيد التسبيح أو عيد الزيتونة أو أحد الشعانين في سابع أيام الأحد من بداية الصوم الكبير يحتفل أقباط مصر بذكرى ركوب السيد المسيح عليه السلام العنو (الحمار) في القدس ودخوله إلى صهيون راكبا، والناس حوله يسبحون وهو يأمر بالمعروف، ويحث على الخير، وهم يحملون في أيديهم سعف النخيل، ولهذا سمي هذا اليوم بأحد الخوص (السعف).
ولم يترك الفنان المصري هذه المناسبة، واستطاع بحسه المرهف أن يحول السعف إلى أشكال جمالية، تشكل كرنفالا من الجدائل الجميلة التي تستوحى رموزها من الفن القبطي والمورثات المصرية الأصيلة.
من هذا اليوم يبدأ أسبوع الآلام، ذكرى صلب السيد المسيح عليه السلام إلى قيامته في اللاهوت القبطي.
ولأن الشهر يوافق شهر برمهات الذي تنضج فيه المحاصيل، وتتفتح فيه الزهور، ويحتفل فيه الفلاح المصري بأعياد حصاد المحاصيل
وبالمناسبة، فالاثنين اثنين الفقوس (القثاء أو الأته)، والثلاثاء ثلاث العدس، أما الأربعاء فيستحم فيه المصريون بنبات الرعرع (الغبيره)، وهو من الطحالب النيلية، ويقال إنه النبات الذي شفي به أيوب عليه السلام من علته، ويسمى أربع أيوب أو أربع الغبيرة.
ثم ياتى خميس العهد، والجمعة الكبيرة حيث يفطر الأقباط على نبات الترمس المر، ويخالفهم المسلمون منذ العصر الفاطمي بتناول حلوى مغربية حلوة مثل الكسكسي والمخروطة (شرائح تصنع من الدقيق وتذاب في ماء محلى بالسكر).
ثم يأتي الأحد، عيد القيامة، وتتوافق المناسبة مع عيد الفصح عند اليهود، والفصح كلمة عبرية، معناها العبور، وهو يوم خروج اليهود من مصر، ويوافق في التقويم القبطي عيد القيامة.
ثم يأتى يوم الاثنين يوم شم النسيم وعيد الربيع، وهو اليوم الذي يتساوى فيه الليل والنهار، وتحل فيه الشمس ببرج الحمل، ويقع في الخامس والعشرين من شهر برمهات.
وكان قدماء المصريين يتصورون أن هذا اليوم هو أول الزمان، ويوم بدء الخلق، وكانوا يحددون ذلك اليوم والاحتفال به في لحظة الرؤيا عند الهرم الأكبر عندما يجلس الإله على عرشه فوق قمة الهرم.
في الساعة السادسة تماما في ذلك اليوم، كان الناس يجتمعون في احتفال رسمي أمام الواجهة الشمالية للهرم الأكبر، حيث يظهر قرص الشمس قبل الغروب، وكأنه يجلس فوق قمة الهرم خلال دقائق معدودة، وتظهر معجزة الرؤيا عندما يشطر ضوء الشمس وظلاله واجهة الهرم إلى شطرين.
وأطلق قدماء المصريين على ذلك العيد اسم شمو، أي بعث الحياة، وحرف الاسم بمرور الزمن خاصة في العصر القبطي إلى شم، وأضيفت إليه كلمة النسيم، نسبة إلى نسمة الربيع التي تعلن وصوله.
ويرجع احتفال المصريين بذلك العيد إلى عام 2700 ق. م في أواخر حكم الأسرة الثالثة. وقد نقل اليهود الاحتفال بشم النسيم عندما خرجوا من مصر، والذي توافق مع خروجهم، فقد اختاروا هذا اليوم للخروج لانشغال المصريين فيه بالعيد، فهربوا يحملون ما سرقوه من ذهب ومتاع.
وهكذا اتفق عيد الفصح اليهودي، مع عيد شم النسيم المصري، وتوافق صدفة مع عيد القيامة المسيحي، وبهذا يعتبر أكثر الأعياد شعبية يحتفل فيه جميع المصريين على اختلاف مللهم ونحلهم ودياناتهم، وهو العيد الذي استمر الاحتفال به منذ عصور الفراعنة حتى يومنا هذا
إنه يوم الخلق الجديد في الطبيعة تبعث فيه الكائنات، ويتجدد فيه النبات وتزدهر الخضرة وتتفتح الزهور وفيه تهب نسائم الربيع. ويخرج فيه الناس إلى الحدائق والحقول والمتنزهات من شروق الشمس حتى الغروب، يجددون فيه حياتهم، وتمتليء صفحة النيل الخالد بالقوارب التي تزدان بالزهور وتصدح أصوات الموسيقى والغناء.
ولشم النسيم أطعمته التقليدية وعاداته وتقاليده، ومنها البيض الملون والأسماك المملحة والبصل والخس والملانة.
واستمر شم النسيم عيدا للطبيعة ومولدا للربيع لكل المصريين بمختلف طبقاتهم ودياناتهم.
إنه مظهر أصيل لوحدة نسيج المجتمع المصري ومظهر لا يكذب ولا يخادع للوحدة الوطنية بدون رتوش أو خطب أو إعلانات أو نفاق سياسي.
عبدالمنعم عبدالعظيم ـ مصر (الاقصر)
مدير مركز دراسات تراث الصعيد الأعلى





De Kopten in Egypte vieren op Palmzondag de intocht van Jezus Christus in Jeruzalem, vrede zij met hem. Omdat de mensen rond hem palmbladeren droegen noemt men dit Palmpasen.


Egyptische Koptische kunstenaars hebben de palmvorm esthetisch gebruikt.
Op deze dag begint de Goede Week, ter herdenking van de kruisiging van Jezus Christus tot de opstanding in de Koptische theologie.
En omdat het tevens de maand van Baramhat is, de maand waarin het rijpe gewas wordt geoogst en de bloemen bloeien vierden de Egyptische boeren de oogst dmv een festival.
En dan komt Witte Donderdag, Goede Vrijdag, waar Kopten, met moslims sinds de Fatimiden zoete Marokkaanse couscous en Cone (gemaakt van meel en in water opgeloste suiker gezoete) snoepen.
Dan komt zondag, Pasen, het feest van de verrijzenis.
En op maandag Pasen en het Lente Festival, en is gelegen in de vijfentwintigste van de maand Baramhat..
Om zes uur precies op die dag, verzamelen mensen zich in een officiële ceremonie aan de voorzijde van de noordelijke gevel van de Grote Piramide, voor zonsondergang, binnen een paar minuten, toont zich een wonder wanneer zonlicht en schaduw de voorkant van de piramide in twee delen hakt.
Egyptenaren vieren dit feest vanaf het jaar 2700 v. Chr. Tijdens dit feest vluchten de Joden uit Egypte, en dus vieren alle Egyptenaren dit feest vanaf de tijd van de farao’s.

Het is een dag van de nieuwe schepping waarin de natuur zich vernieuwd, planten en bloemen bloeien en er waait een lentebries. Mensen komen naar de tuinen, velden en parken van zonsopgang tot zonsondergang om de vernieuwing van het leven te vieren, de Nijl boot, versierd met bloemen en er klinken klanken van muziek en zang.
_________________________________________________________________________



Geen opmerkingen:

Een reactie plaatsen